مملكة نصر الدين
السلام عليكم ورحمة الله
هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل
ندعوك للتسجيل او التعريف بنفسك

مرحبا بكم في منتديات نصر الدين نتمنى لكم مرورا طيبا


مملكة نصر الدين

أهلا وسهلا بكم في منتديات نصر الدين نــــــــــــت  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سيرة خاتم الانبياء والمرسلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 66
نقاط : 325
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/03/2011

مُساهمةموضوع: سيرة خاتم الانبياء والمرسلين    الخميس 24 مارس 2011 - 17:37





للعظماء
شأنهم المبكر منذ ولادتهم، فكيف إذا كان العظيم هو محمد صلى الله عليه
وسلم، سيد الخلق، وأفضل الرسل، وخاتم الأنبياء، الذي أحاطته الرعاية
الربانية، والعناية الإلهية، وهيأ الله له الظروف مع صعوبتها، وحماه من
الشدائد مع حدتها، وسخر له القلوب مع كفرها وضلالها.

ولد صلى الله
عليه وسلم يتيم الأب، حيث فقد أباه قبل مولده، وقد أشار القرآن إلى يتمه،
فقال تعالى: { ألم يجدك يتِيما فآوى } (الضحى:6)، وقال أنس رضي الله عنه: (
ولدت آمنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما توفي أبوه) رواه مسلم.

وكان
مولده صلى الله عليه وسلم بشعب بني هاشم في مكة المكرمة صبيحة يوم الاثنين
الثاني عشر من شهر ربيع الأول، الموافق العشرين أو الثاني والعشرين من شهر
إبريل سنة 571م، وقيل إنه ولد في العاشر من ربيع الأول، وقيل في الثاني من
ربيع الأول، وقد ولد في أشرف بيت من بيوت العرب، فهو من أشرف فروع قريش،
وهم بنو هاشم.

وكان استبشار جده عبدالمطلب بولادته كبيرا، وفرحه
بحفيده كثيرا، وأعلن ذلك بين الملأ من خلال قيامه بالواجب نحو اليتيم،
واختياره له الاسم الجميل "محمد" ولم يكن معروفاً عند العرب.

وكانت
ولادته عام الفيل، بعد الحادثة المشهورة التي ذكرها الله - عز وجل- في
كتابه، قال تعالى: { ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل } (الفيل:1)، ويرى
ابن القيم أن حادثة الفيل كانت توطئة وإرهاصاً لظهوره صلى الله عليه وسلم،
حيث دفع الله نصارى الحبشة عن الكعبة، دون حولٍ من العرب المشركين، تعظيماً
لبيته.

وأول من أرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أمه، ثويبة
مولاة أبي لهب التي أرضعت حمزة أيضاً، ولما كانت عادة حواضر العرب أن
يرسلوا أبنائهم إلى البادية للرضاعة، إبعادا لهم عن أمراض الحواضر، ومن أجل
تقوية أجسامهم، وإتقان اللسان العربي في مهدهم، دُفع بمحمد إلى حليمة
السعدية من بني سعد، التي نالت الخير والبركة بذلك النبي المبارك، فأمضى
رسول الله صلى الله عليه وسلم السنوات الأربع الأولى من طفولته في صحراء
بني سعد، فنشأ قوي البنية، سليم الجسم، فصيح اللسان، جريء الجنان، يُحسن
ركوب الخيل على صغر سنه، صلى الله عليه وسلم.

ثم جاءت حادثة شق
الصدر، والتي كانت في بادية بني سعد وعمره آنذاك أربع سنين كما ذكر أهل
السير، فقد روى مسلم عن أنس ‏ رضي الله عنه‏ أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم أتاه جبريل، وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه، فشق عن قلبه، فاستخرج
القلب، فاستخرج منه علقة، فقال‏:‏ هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طَسْت من
ذهب بماء زمزم، ثم لأَمَه ـ أي جمعه وضم بعضه إلى بعض ـ ثم أعاده في
مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه ـ يعنى مرضعته ـ فقالوا‏:‏ إن محمدًا قد
قتل، فاستقبلوه وهو مُنْتَقِعُ اللون ـ أي متغير اللون ـ قال أنس‏ :‏ وقد
كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره‏.‏

وبهذه الحادثة الكريمة، نال -صلى
الله عليه وسلم- شرف التطهير من حظ الشيطان ووساوسه، مع ما حباه الله به
من حفظ وبعد عن أدران الشرك وعبادة الأصنام، فكان تهيؤه للنبوة والوحي منذ
الصغر.

وبعد هذه الحادثة خشيت مرضعته عليه فأعادته إلى أمه الحنون، كي يلقى الرعاية والاهتمام منها.

ثم
ظل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رعاية أمه آمنة بنت وهب وكفالة جده
عبدالمطلب ، إلى أن توفيت في الأبواء بين مكة والمدينة، وكان عمره آنذاك ست
سنين.

ثم قام بالاعتناء به جده عبدالمطلب إلى أن توفي وكان عمر
النبي صلى الله عليه وسلم ثمان سنوات، فوصى به إلى عمه أبي طالب، وظل تحت
رعاية عمه إلى قبيل الهجرة بثلاث سنوات.

ولما بلغ الأربعين بُعث للعالمين، بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا.

لقد
كان مولد النبي -صلى الله عليه وسلم- وبعثته مولدا لنور الإسلام، وضياء
الحق المبين، الذي تبددت به ظلمات الشرك والكفر، وزال به الران الذي طُبع
على قلوب كثير من الناس.

وإنك لتعجب من أناس فرقوا بين النورين،
وخالفوا بين الأمرين، فهم يتذكرون ولادته -صلى الله عليه وسلم- ولا
ينسونها، وفي المقابل تجدهم تاركيين لجملة من شريعته، ومقصرين في اتباع
هديه صلى الله عليه وسلم، مع أن أمر الصحابة رضي الله عنهم ومن بعدهم على
خلاف ذلك، فقد تمسكوا بهذا الدين، وقاموا به خير قيام، حتى كانت حياتهم
ومماتهم لأجل هذا الدين، ولأجل تلك العقيدة.

لقد عرف الصحابة رضي
الله عنهم كيف يعبرون عن فرحتهم برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وبالنور
الذي جاء به، فبذلوا أموالهم وأنفسهم في سبيل الدين، فتقبلهم ربهم بقبول
حسن، وأسكنهم جنات عدن التي وعدهم، ثم جاء أقوام بعدهم فجعلوا فرحهم برسول
الله -صلى الله عليه وسلم- وبالنور الذي جاء به مقتصرا على احتفالات محدثة
وأفعال جوفاء، وترانيم هزيلة، لا تفي بقدر هذا الدين، وما يتطلبه من بذل
وتضحية، فلم يوفوا حق نبيهم، ولم يقتدوا بسلفهم، وأنت ترى ما عليه المسلمون
اليوم من تعلق بظواهر ومناسبات، وتركهم اللب والمهمات.

فحري بنا أن
تكون ذكرانا لمولد نبينا -صلى الله عليه وسلم- كل يوم، وأن تكون هذه
الذكرى ذكرى لسيرته وشريعته، وأن يدفعنا ذلك إلى الاقتداء بسنته والاهتداء
بهديه في سائر شؤون حياتنا، وصدق الله إذ يقول {لقد كان لكم في رسول الله
أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا } (الأحزاب:21
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهSmile .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mbtaya.yoo7.com
 
سيرة خاتم الانبياء والمرسلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة نصر الدين :: المنتديات الاسلامية :: قسم المقالات الإسلامية-
انتقل الى: